a video montage about Football in Morocco & the Moroccan National Team ! Enjoy watching !!






Le Samedi dernier, Hassan El Fad était de passage à la capitale avec son dernier opus "El Fad o Rba3to", une soirée Ramadanèsquo-Familiale à ne surtout pas rater.



Une belle initiative que celle de faire participer des jeunes talents dans un spectacle où stand-up et spectacle de rue (halqa) se mêlent.

Entre musique, sketchs et blagues en tous genres,  Hassan El Fad était en pleine forme comme à son habitude et la participation des quelques artistes burlesques comme on en voit à Jamaâ El Fna, n’a fait qu’enrichir le spectacle.


La naissance d’un Grand


"El Fad o Rba3to" a vu la participation d’un Jeune Marrakchi aux multiples talents : une voix sublimissime façonnable à l’infini, un sens de l’humour rare et captivant, une présence sur scène et un charisme hors normes.

Ce jeune Marrakchi dont je ne me souviens plus du nom (à cause de ma maudite mémoire de poisson rouge) est une explosion de talents, il utilise chants, mimiques et paroles décalées pour vous faire voyager dans son monde où rire et fou rire sont garantis.

Hassan El Fad avait si tendrement dit en sa faveur en fin de spectacle : « son problème n’est pas de faire rire les gens mais c’est surtout d’arrêter de les faire rire »

Je vous laisse découvrir ce Futur Grand du Rire Marocain sur une vidéo "amateur"  retrouvée par hasard et qui montre un peu ce que "Eko" ( Eko étant soit disant le surnom du jeune homme d’après le descriptif et les commentaires sur la vidéo) peut faire.




Mise à jour : après publication du post j'ai su via Twitter et quelques lecteurs de Sweetology blog qu'Eko le Marrakchi s'appellait  "Abderrahim/Abderrahmane Aabed" 






وددت لو أحببتني دون تهديد

وددت لو أحببتني دون قيد

دون  شرط

وددت لو ألمح في عينيك شغف أول عشق

فلا تعالي في حب ولا تحدي يا ندي

 ولا كبرياء

اتركني أعبث حبا و أصرخ عشقا وأتدلل

فما الحب إلا عطاء وتفهم و احتواء

أنا لا ألتمس حب أحد

فلا مقايضة مع حب

 ولا "أنا" يا زير النساء

وددت لو أعطيتني كل شيء كما أعطيت الأخريات

فأنا لن أتحمل ذنب من أخطأ قبلي

ولن أحاسب محاسبة الشهداء


The Best Slideshow ever made about MOROCCO ! enjoy it !!







بالدارجة زعما : «الحبيبة ديالي هذا هو المغرب». «برايان» أمضى بعد الزوال يحكي لمن أحاطوا به عن شغب لندن، وعن السرقات والخراب... حبيبته «بوجا» (بريطانية من أصول هندية) لم تكن تفعل أي شيء غير تأكيد ما يقوله «البوي فراند» الإنجليزي. عندما أذن المؤذن لصلاة المغرب وساد الظلام كل شبر في الدار البيضاء، أحس «برايان» بأنه بدأ يفك بعض ألغاز «أجمل بلد في العالم».. إنه شاب ذكي، يقظ طوال الوقت، عيناه تدوران وسط رأسه. لم يتوقف عن الاستفسار: ماذا تسمون هذا؟ ماذا يفعل هذا؟ كيف تقومون بذلك؟ وسيكون ختام الجلسة، مع «آل شكسبير»، مسكا في حدود الساعة الأخيرة قبل منتصف ليلة أول أمس، بأحد مقاهي الشيشة: قامت «بوجا» لترقص على أنغام الشعبي، وتركت «برايان» وحيدا.. بسرعة البرق اقتربت من الشاب الإنجليزي الوسيم إحدى بائعات الجنس. طلبت ولاعة ولخصت كل المسافات: «آي لوف يو» وبنفس السرعة حددت ثمن الليلة (300 درهم) وبسرعة أكبر عادت «بوجا» لتلتصق بحبيبها متسائلة: «قالوا لي في رمضان تختفي هذه المظاهر عند المسلمين»، فرد «برايان» وابتسامة لئيمة تعلو محياه: «هاني ذيس إيز موروكو» (حبيبتي هذا هو المغرب). 

  
«لماذا لا نزور مقاهي أخرى للشيشة أو كباريهات للرقص»، هذا ما كان تلك الليلة مع «برايان» و«بوجا»، وما سيأتي من مشاهد لم يترك أي مجال لدحض أو تفنيد مقولة «شكسبير» (هذا هو المغرب يا حبيبتي): العديد من الحانات تحولت إلى مراقص ليلية رمضانية على أنغام الكمانات الشعبية، الشيشة عوضت الخمر، اختفت تلك الملابس القصيرة والبراقة لبائعات الجنس، وسيطرت على الأجواء «عبايات» سوداء خليجية... فيما يبدو «برايان» فخورا في هذه الأثناء لأنه مع كل مرقص للشعبي أو مقهى للشيشة تتأكد فكرته اللئيمة، إلى درجة أنه لم يعد هناك مجال للشك: في رمضان لا يتغير أي شيء، تختفي الخمر فقط في ليل كازا الطويل، كل ديناميات العهر الليلي البيضاوي تنطلق مع أذان المغرب.. هنا لا مزايدات، هنا مشاهد متكررة، هنا اختلافات بسيطة، وتعود العبارة للرنين مرة أخرى «هاني ذيس إيز موروكو».


في كازا الرمضانية لا تتغير رائحة الميتروبول، الأمر ليس كتلك المدن «الماروكية» الصغيرة التي تملأها رائحة الشباكية والحريرة وصوت «الكوكوط» منذ الساعات الأولى للصباح... في البيضاء ليس هناك شيء من هذا إلا في الأطراف والأحياء القديمة... في الميتروبول الزمن ليس رمضانيا مائة في المائة، إنها أزمنة بثلاث سرعات منافقة إلى أبعد الحدود، والتقسيم سيكون له مرجع واحد: بائعة الجنس والزبون: صيام في الصباح، سهرة الشيشة أو الكباري، أما الزمن الثالث فهو السرير... لم تتغير الأثمنة، لم تتغير النظرات ولا الضحكات الماجنة، لم تتغير الموسيقى... اختفت الجعة فقط، وصار زمن نهاية العملية ككل مشروطا بوقت السحور وبضرورة وجود «دوش»، لأن الساعات المقبلة ستكون للشهر الكريم.


«برايان» مازال يبتسم وهو يخرج دخان الشيشة من أنفه، وبوجا لا تتوقف عن الرقص.. في نهاية طواف رمضان التيه، أبىشكسبير اللئيم إلا أن يردد العبارة ليؤكد أننا منافقون إلى أبعد الحدود.. «هاني ذيس إيز موروكو»

Sometimes, while we are in the toilet Big things happen outside & we miss them for a piece of Shit.





Adam Colton, Paul Kent, and Aaron Enevoldsen decided to team up for the second time after a very successful trip to Peru & Bolivia.  Traveling across countries with longboards is their thing. This time they chose Morocco

Beyond every Cliché of foreigners visting Morocco, this trip is full of surprises, the three travelers are gone completely insane & gave us Epic Tv moments!

The way they were discovering the country & interacting with the locals, gave a very human & generous dimension to their adventure.


What I can say is that I’ve been touched by their energy, their sens of humour & amazed by the landscapes my country offers & the simplicity, the kindness & the generosity of my people.

So don’t waste any time ! LongTreks Morocco is a worth watching series !!


Episode 1



Episode 2



This 10 Episode Series was  Filmed by : Adam Colton, Paul Kent, Aaron Enevoldsen, Edited by : Adam Colton, Titled by : Jonathan Jelkin, & the Music was set by : Aaron Enevoldsen



for ALL the upcoming Episodes  Click here  




Mi alma Gitana se despierta cuando escucha esta divina música. 


Este flamenquito me da ganas de bailar  asta el amanecer.


Voces reales y bailarines con gracia… a por las bulerías gente !










Il était une fois, dans le plus beau pays du monde, un mois, où tout le monde était supposé accomplir le jeun - Techniquement ne pas Boire, ni Manger, ni faire de "Bétises" du lever au coucher du soleil – le RAMADAN !


Un exercice "très" difficile et surtout un mode de vie qui se veut "exemplaire" pour que Corps et Esprit soient purifiés.

Qui dit RAMADAN, dit la panoplie qui va avec

Les crédits conso s’emballent et la course contre la montre est lancée …
Le plein du frigo --> check
Les milles et une Djellaba chez le tailleur du coin --> check

… et la liste est longue...

Quelques jours avant le jour J

Il faut marquer sa présence ! J’explique … cette année quelqu‘un a eu l’idée (au moins ça cogite)  de créer un Event FB "RAMADAN 2011 insh'Allah" et oui il fallait le faire !  je me retrouve avec la moitié des mes amis en "Attending" et le reste en "Maybe Attending". Pour les "Not Attending" rien à signaler, mes amis qui ne le font pas n’ont pas assez de baballes pour l’assumer (je jeun quand même ! restons dans le politiquement correcte).

Le jour J  & Co

La matinée est d’un calme parfait, c’est plutôt normal, ça ne démarre pas fort en général.

A partir de 15h la circulation s’emballe les klaxons fusent et les gros mots bien évidemment  …

La TRmdena (Ramadanite sévère qui touche généralement les gens en manque de cigarette, de café, ou de bouffe tout court) bat son plein.

Il fait chaud, et ça se bouscule dans les marchés et super marchés. On achète tout ce qui se mange, à des quantités exagérées ! des queues interminables et des problèmes !!

Les mosquées, avant comme après la rupture du jeun, sont bondées de monde (je me demande si ce n’est que pour sauver les apparences !). Je vous épargne une description détaillée des odeurs de sueur et de pieds en matinée, et ceux de bouffe s’ajoutant en soirée  … vaux mieux prier chez soit Wellah !!!


L’hypocrisie sociale est l’hymne de ce mois dans le plus beau pays du monde … mais quoi qu’on en dise, on aime bien le Ramadan (wakha hakkak) pour moult raisons ;


La Famille : vu mes horaires de travail, je ne mange que très rarement avec les parents, le Ramadan est aussi une excellente occasion pour renouer avec les repas en famille, les invitations se multiplient les tontons, tatas et cousins qu’on ne croise que pour les grandes occasions sont là ! et bien sur cette année le Ramadan est en plein été, donc c’est la partie expatriée qu’on a l’occasion de revoir et ça fait plaisir ! 



La Spiritualité : faisant régulièrement sa prière ou pas, le Ramadan est souvent l’occasion de renouer avec le spirituel, et surtout se remettre en question, cela peut généralement être un nouveau départ pour un bon nombre d’âmes égarées (j’adore ce coté néo prophète ;))


L’Atmosphère Générale (‘Ssérr) : le Ramadan au plus beau pays du monde est un ensemble de rites merveilleux… les habits traditionnels, la nourriture, les enfants qui jeûnent pour la première fois, la prière des "Tarawih", le S’horr et bien sûr "L'Moussalssalate".




L'7assol, il y a bien évidemment des choses qui nous dérangent et d'autres qui nous comblent. Mais une chose est sûre, le Ramadan au plus beau pays du Monde est de loin le Meilleur.


Ramadan Karim.









لم يكن لي يوما اهتمامات سياسية ولطالما تعاملت مع السياسة بتعالي لعدم مقدرتي لمس أيا من جوانبها الإنسانية ...


كان من الممكن أن أكتفي بعبارة "بدون تعليق" وأستمر في ممارساتي العادية والروتينية، ولكني اخترت اليوم أن أعلق!


ليس اهتماما ببلد له مكانة خاصة في قلبي فقط، بل هو وعي بأهمية اللحظة (لحظة تاريخية؟ ... أجل! ... بل أكثر من ذلك... إنها لحظة "خيالعلمية").


دهشة ثم صدمة ثم استدراك أنفاس تسارعت لتتدارك الأحداث...


رئيس مخلوع  مهترء ممدد على فراش العدالة مبتسما... حاشيته ... و مواطنين شرفاء... جيل دخل التاريخ.


أهى نهاية أم بداية ؟ ليست لي أدنى قدرة على تخمين ما هو آت... لكني أؤمن أنها بداية نهاية الفرعنة.



هوامش من المحاكمة :


-         عبقرية " كارلوس لاطوف" في اختزال اللحظة



-         المحامي "العجيب" و قصة وفاة مبارك










ماذا يُرديون؟ 

إنهم يُحدّدون موعدًا، وفق مزاجهم، ثم يخرجون إلى الشارع.. 

هكذا ببساطة..

بلا إخبار.. ولا ترخي..

هم لا يعترفون بالقانون..

لا يعترفون بالدستور الذي أقرّتهُ الأغلبيةُ الساحقةُ من الشعب المغربي..

يخرجون إلى الشارع، وفي حناجرهم شعاراتٌ حادّة..

ثم يعلنون العزمَ على تنظيم «آخر مُظاهرة إنذارية»! وكأنّ الإنذار سوف يعقُبُه سلوكٌ أشدُّ وأفظع..

إنها لغةُ العُنف.. وإلاّ، فهذا إنذارٌ لمن؟ ولماذا؟ فاللهجةُ تُنمّ بوضوح عن نوايا عدوانية..

ضدّ من؟ ولماذا؟

ثم تتواصلُ المشاهد: كلّ أسبوع هُم في الشارع.. تتوقفُ حركةُ المرور.. والحركة الاجتماعية.. والعجلة الاقتصادية.. ويستحوذون على الشارع العمومي.. ويصرخون بنفس التّهديد 

إنها حُريةُ التّعبير !

هكذا يقول أحدُهم.. وينسى أو يتناسى أن يسأل نفسه: هل حُريةُ التّعبير فوق القانون؟

هم لا يعترفون بقانون الشعب المغربي.. لا يعترفون بدستور المغاربة..

وهم يتظاهرون أصلاً ضد شرعية الدولة..

يُريدون إسقاطَ الدولة، رغم أنف الشعب المغربي..

هذه أقليةٌ تسعى لتركيع الأغلبية الساحقة..

وحتى الأعلام التي يرفعُها هؤلاء، لا يوجدُ فيها العلمُ المغربي، وكأنهم ليسوا مغاربة..

هم أصلاً لا يعترفون بالعلم المغربي.. لهُم أعلامٌ أخرى يأتون بها.. ويتشبّثون بها..

وبها يواصلون التحذيرات.. بأعلامهم يواصلون تحذير العلم المغربي..

شعاراتُهم كلُّها دقٌّ لطبول الحرب.. فهي تحذيراتٌ تلو أخرى.. وإنذاراتٌ تلو إنذارات..

والسلطاتُ صامتة.. لا تريد أن تسقُط في الفخ..

فهم يبحثون عن ضحايا.. يريدون العنف.. يريدون بركة دماء..

ولذلك يستفزّون السلطات.. ويستفزّون عامة الناس.. حتى إذا وقع العنف، تمكنوا من أن يقولوا للعالم: "السلطات تقمع المظاهرات"..

استفزازاتٌ لا تتوقف

وكم تكلفُ هذه الاستفزازاتُ من مالية الشعب المغربي؟

إن كل مظاهرة تستوجبُ حضورا أمنيا مُكثّفًا، لمنع حدوث ما لا تُحمد عُقباه..

وتستوجبُ تحريكًا لعدد من أجهزة الدولة..

وكلُّ هذا يُترجم إلى أموال.. فالحاجةُ ماسة إلى ميزانية لتمكين أية مسيرة، مهما كانت، من أن تنتهي بسلام..

ولكن مسيراتهم لا.. تنتهي.. وتهديداتهم لا تتوقف

هم يُهددون كل مواطن في هذا البلد، من الصغير فيه إلى الكبير..

ومن هذه التهديدات تنبعثُ روائحُ التّخوين والتكفير..

إنهم يصفون غيرهم بالخونة، ويجهرُون أن الذين صوّتوا لفائدة الدستور، وهم أغلبيةُ الشعب، ما فعلوا ذلك إلا لأنهم

تلقّوا رشاوى من السلطة..

بل هم يصفون المغاربة بالعبيد..

ويصفون الدستور بدستور العبيد..
هذه هي لُغتُهم..

يصفون إخوانهم المغاربة بالخوَنة..

ويصفونهم أيضا بالكُفّار.. هم يُكفّرون غيرَهم، وكأنهم هم، وحدهم، يحتكرون الإيمان.. ويحتكرون الدين..

فماذا يريد هؤلاء؟

لا هُم ينضبطون لما عليه البلد.. ولا هُم يُقدّمون في مظاهراتهم حلولا عملية لمشاكل البلد..

إنها بلبلة.. مجردُ بلبلة..

محاولات لجرّ البلاد إلى الفتنة..

الفتنة لا أكثر ولا أقلّ..

هذا ما يُريدون..

وهذا ما دفع الكثير من الشباب الفبْرايْريين إلى الانسحاب من مظاهرات لامسؤولة، تُحرّك خُيوطَها جهاتٌ لامسؤولة..

هؤلاء الشباب، بُناةُ حركة 20 فبراير، استقلّوا بأنفُسهم في حركات إصلاحية بمختلف ربوع البلد، وهم يقومون حاليا باتّصلات تشاوُرية تنسيقية، لتطويق الطبول، ومواصلة المطالبة بالإصلاحات التي جاء بها الدستور الجديد..

وقد عقدُوا مُلتقيات هنا وهناك، وأعلنوا أنهم تحرّرُوا من «هيمنة قُطبيْن سياسييْن ليس لهما هدفٌ سياسي إصلاحي، بل لهما هدفٌ تخريبي تدميري»، حسب تعبير أحدهم..

ومن المتوقع أن تتّحدَ التحرُّكاتُ الشبابية في تنيسقيات جهوية، للمساهمة في حماية البلاد من التشنُّج، ولُغة العصبية والكراهية، ومُواصلة المطالبة بتنفيذ بنود الدستور، في إطار الديمقراطية الحقّة..

الأفُقُ يُبشّر بخير مع شباب الثورة البيضاء :  ثورة الملك والشعب..

 المصدر

Next PostNewer Posts Previous PostOlder Posts Home