صافي سالا موازين ضيمونطاو المنصات و تفرقات الجوقة

سيمانه سهرنا فيها فشوارع العاصمة

نفخ فينا البرد حتى عيينا ولكن نشطنا وغنينا

هاذ العام موازين ماشي فحال كل عام

الفنانين خلاو فينا أثر

مين ماهواش من أفغانستان بكات وهي كتغني وحدة من القصائد الصوفية في فضاء شالة قريت فعينا أنها تمنات تغني فبلادا وظروفا ما سمحتش



مين نايجل كندي وفرقتو لبسو قمصان آشتون فيلا احتفاءا بالمغاربة حيت هي أول فرقة إنجليزية احتارفو فيها كوايريه مغاربة



مين ابراهيم معلوف فتحلنا قلبو وعاودلنا على طفولتو وطموحاتو وذكرياتو المؤلمة فبيروت


مين عازام علي الإيرانية غنات بالعربية لأول مرة راية الصمود من تأليف عازف العود الفلسطيني لفرقة نياز وأبدت إعجابها بالمغرب وثقافتو وناسو بطريقة عفوية غاية فالحلاوة


مين ليني كرافتز عطا كل ما عندو فوق منصة السويسي وما بخلش ينزل عند الجمهور


مشاهد ماغاتمحاش من الذاكرة 

دورة غنية بالأحاسيس القوية تحولنا فيها لجزء من حياة الفنان

دورة غنية موسيقيا و إنسانيا

فنانين من بلدان كتشبهلنا إيران، لبنان، أفغانستان لقاو فأرضنا الملاذ الآمن لفنهم

و فنفس الوقت الصحافة العالمية كتلوم المغرب على تنظيم مهرجان موازين و فنانين كيتحاكمو على رأي

بغض النظر على الأبعاد السياسية لهاذ الموضوع وكل حركات المد والجزر اللي فيه

خص الناس وخصوصا الناس لي كياخذو القرار يفكرو مزيان

بغينا أرضنا تكون ملاذ آمن للفنانين الأجانب

 ولكن بغينا أرضنا تكون ملاذ آمن للفنانين أولادها أولا

الواحد يفكر ويبدع ويقول اللي بغا 

الفن ما عندو حارس والجمهور هو الحكم

كان فن فالمستوى فغيكتابلو يستمر ما كانش فغيتنسى

الظلام ما كيتحاربش بالظلام 

الإشعاع ديال موازين ومهرجانات وطنية أخرى مصحوب برفع قيمة الفنان والمنتوج الفني المغربي وتوسيع هامش الحرية ما يمكنلو إلا النهوض بالفن والثقافة وربي عالم شحال حنا محتاجين هادشي

المهم موازين سالا وسالات الهضرة عليه ومين يرجع العام الجاي حتى واحد ماغا يكون فكر فحتى حاجة والوجوه هوما هوما شي ضد وشي مع وشي مع الرابحة








Next PostNewer Posts Previous PostOlder Posts Home